الوصول لكأس العالم فقط يستطيع مسح أحزان مصر سريعًا

اذهب الى الأسفل

الوصول لكأس العالم فقط يستطيع مسح أحزان مصر سريعًا

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين فبراير 06, 2017 9:52 pm

تجرعت مصر  نفس مرارة الكأس التي اعتادت أن تذيقها للمنافسين في كأس الأمم الأفريقية، لكن ربما يكون بوسعها نسيان هذا الأمر وقبل حتى أن تنطلق البطولة القارية المقبلة بالكاميرون في 2019. وكانت مصر، صاحبة الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بكأس الأمم، تمني نفسها بإحراز اللقب للمرة الثامنة احتفالا بالعودة للمشاركة في البطولة التي توجت بلقبها في مشاركتها الأخيرة في 2010. لكن جاء هدف من البديل فينسن أبو بكر على عكس ما اشتهى المصريون وأوقف سلسلة من 24 مباراة متتالية بلا هزيمة، إذ كان التعثر الأخير بالبطولة يعود إلى 2004، والأسوأ أنه منح الكاميرون اللقب الخامس، أمس الأحد. هذا الهدف الذي جاء في اللحظات الأخيرة وكان أشبه بالضربة القاضية منح الكاميرون الانتصار 2-1 لتكمل انتفاضة رائعة بعد التأخر بهدف في الشوط الأول سجله محمد النني، لاعب وسط آرسنال. وثأرث الكاميرون لنفسها من الخسارة أمام مصر 1-صفر في نهائي 2008 وكذلك من التعثر بركلات الترجيح في مصر في نهائي 1986 أيضا. وقد سبق لمصر أن حققت انتصارين خلال كأس الأمم بالغابون بفضل التسجيل قرب النهاية. ففي المرة الأولى فازت 1-صفر على أوغندا بعدما هز عبد الله السعيد الشباك لينعش آمال مصر في التقدم بالمسابقة عقب التعادل دون أهداف في المباراة الافتتاحية بمنافسات المجموعة الرابعة. وفي المرة الثانية صعقت مصر منتخب المغرب بفضل هدف من البديل محمود عبد المنعم “كهربا” ليصعد ببلاده إلى قبل نهائي كأس الأمم، حيث فاز المصريون بركلات الترجيح أمام بوركينا فاسو. ومع وصول مصر على عكس التوقعات إلى النهائي تضاعفت آمال المشجعين في استعادة أمجاد الجيل السابق بقيادة المدرب حسن شحاتة، والذي فاز بكأس الأمم ثلاث مرات متتالية بداية من 2006 ودون أي هزيمة. وليس ذلك فقط بل وصلت أحلام الملايين من المصريين الى التتويج باللقب الأفريقي للمشاركة في كأس القارات في روسيا بعد أشهر قليلة من العام الجاري لتكون بمثابة تجربة للاعبين قبل كأس العالم 2018. وتسير مصر بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر بخطى ثابتة في تصفيات كأس العالم بعد الفوز على الكونغو وغانا في أول جولتين من تصفيات الدور الحاسم لتتصدر مجموعتها قبل مباراتين متتاليتين مع أوغندا. * حلم المصريين وبعد خسارة اللقب الأفريقي اجتمع هاني أبوريدة، رئيس الاتحاد المصري، باللاعبين والجهاز الفني وتمسك بالإبقاء على كوبر مع تحويل التركيز على تعويض ذلك بتأجيل السفر إلى روسيا إلى العام المقبل. وقالت صفحة الاتحاد المصري على “فيسبوك”: “أبوريدة طالب اللاعبين والجهاز الفني بأن يعوضوا ذلك بتحقيق حلم الشعب المصري بالوصول إلى نهائيات كأس العالم وطالبهم بالعودة مرفوعي الرأس وحذرهم من أي إحباط أو يأس جراء خسارتهم المباراة النهائية”. وبالفعل فإن الحلم الأكبر للمصريين يتمثل في المشاركة في كأس العالم وللمرة الأولى منذ 1990 خاصة مع الانفراد بالرقم القياسي في الفوز بلقب كأس الأمم وبعد النجاحات القارية في السنوات الماضية. وستكون الفرصة متاحة أمام كوبر لتدعيم التشكيلة الحالية لمصر بمزيد من العناصر المؤثرة قبل أن يبدأ مشوار تصفيات كأس الأمم 2019 في ضيافة تونس في يونيو/ حزيران المقبل. لكن إذا نجح كوبر بعد ذلك في الفوز ذهابا وإيابا على أوغندا في أغسطس/ آب، وسبتمبر/ أيلول فإنه قد يضمن إعادة مصر لكأس العالم عند استضافة الكونجو في أكتوبر/ تشرين الأول وقبل أن يلعب في ضيافة غانا في الجولة الأخيرة من تصفيات كأس العالم في الشهر التالي. وإذا تحقق ذلك سيكون بوسع كوبر التخلص من “حالة النحس” التي تلازمه بقوة بعدما اعتاد خسارة المباريات النهائية الحاسمة بشكل متكرر على مستوى الأندية سواء في إسبانيا أو إيطاليا أو حتى بعد الهزيمة القاسية أمام الكاميرون.
avatar
Admin
" لا اله الا الله "


المشاركات : 117

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى